Overblog
Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

Les angoisses du Jour de la Résurrection

Publié le par Mohammed Grini

Partager cet article
Repost0

Les miracles du Coran

Publié le par Mohammed Grini

Partager cet article
Repost0

Lady Zaynab, ou la rencontre de l’Ecosse avec l’Islam

Publié le par Mohammed Grini



Née en Écosse à Édimbourg, en 1284H (1867), Lady Evelyn Murray est une noble, fille de Charles Adolphus Murray, comte de Dunmore, et d’une mère, dame d’honneur de la célèbre reine Victoria. Passant une grande partie de son enfance à Alger et au Caire en compagnie de nourrices musulmanes, elle avait très tôt pu prendre connaissance de la langue arabe et des rudiments de l’islam. Ayant bon gré mal gré adopté les moeurs et croyances musulmanes, ce n’est qu’après une visite auprès du pape qu’elle déclarera avoir pour religion l’islam. Elle est alors la première de son rang à s’être convertie à l’islam. Multipliant les voyages entre l’Orient et l’Écosse, elle s’impliquera le reste de sa vie dans la prédication musulmane aux côtés des nobles et barons William Abdullah Quilliam, Muhammad Marmaduke Pickthall et Rowland – Rahmatullah al-Farooq – George Allanson Allanson-Winn, tous des convertis à l’islam. À 65 ans, en 1352H (1933), elle est alors la première femme musulmane née en Grande-Bretagne à effectuer le pèlerinage à la Mecque. S’en suivra un récit personnel de son voyage, publié sous le titre de Pèlerinage à la Mecque, premier ouvrage du genre écrit par une femme. “L’islam est la religion du sens commun” disait-elle. Evelyn, depuis renommé Zaynab, quitta ce monde en 1382H (1963) avant d’être enterrée, comme elle le stipulait, sur une colline isolée de son domaine de Glencarron à Wester Ross. Car il n’y avait pas de musulman en Écosse afin d’exécuter sa prière mortuaire, l’on fit venir de la mosquée Woking (première mosquée de Grande Bretagne)  son imam, qui, dans la neige, remplit sa mission. Faisant face de La Mecque, sa tombe est ornée de l’inscription suivante : “Allahou Nourou samawati wal ard”, soit “Allah est la lumière des cieux et de la terre”.
Source :

https://www.sarrazins.fr/lady-zaynab-ou-la-rencontre-de-lecosse-avec-lislam/

Autre article sur le sujet :

https://www.yabiladi.com/articles/amp/79338/histoire-lady-evelyn-murray-plus.html

 



Voir vidéo :

Partager cet article
Repost0

Que doit faire le croyant pour éviter le feu de l'enfer ?

Publié le par Mohammed Grini

 
 
 
Au nom d'Allah, le Tout Miséricordieux, le Très Miséricordieux.

D'après 'Abdallah Ibn 'Amr (qu'Allah les agrée lui et son père), le Prophète (que la prière d'Allah et Son salut soient sur lui) a dit: « Il va arriver à ma communauté exactement ce qui est arrivé aux Bani Israil (1) au point où s'il y avait parmi eux des gens qui ont ouvertement des rapports sexuels avec leurs mères, il y aurait dans ma communauté des gens qui le feraient également.
Et certes les Bani Israil se sont divisés en soixante douze voies et ma communauté va se diviser en soixante treize voies (2). Elles sont toutes dans le feu sauf une (3).
Ils ont dit : Quelle est-elle ô Messager d'Allah ?
Le Prophète (que la prière d'Allah et Son salut soient sur lui) a dit: « C'est la voie sur laquelle je suis moi et mes compagnons (4) ».
(Rapporté par Tirmidhi dans ses Sounan n°2641 qui l'a authentifié. Il a également été authentifié par Ibn Al 'Arabi dans Ahkam Al Qur'an vol 3 p 432, par Al 'Iraqi dans Takhrij Al Ihya n°3240 et par Cheikh Albani dans sa correction de Sounan Tirmidhi)

(1) C'est à dire les juifs.

(2) L'imam Al Qortobi (mort en 671 du calendrier hégirien) a dit : « La divergence entre ces différentes voies de la communauté musulmane qui est mentionnée dans ce hadith concerne les bases de la religion et les principes sur lesquels elle repose ».
(Tefsir Qortobi vol 15 p 53)

(3) Il y a plusieurs points à expliquer concernant cette partie du hadith :

Premier point : Les gens qui suivent les soixante douze voies mentionnées dans ce hadith ne sont pas des mécréants et ainsi si certains d'entre-eux rentrent dans le feu, ils n'y resteront pas éternellement.

L'imam Al Khattabi (mort en 319 du calendrier hégirien) a dit : « La parole du Prophète (que la prière d'Allah et Son salut soient sur lui) : -Ma communauté va se diviser- montre que ces différentes voies ne sortent pas de l'Islam car le Prophète (que la prière d'Allah et Son salut soient sur lui) les a désigné comme faisant partie de sa communauté ».
(Ma'alim As Sounan vol 4 p 295)

Cheikh Al Islam Ibn Taymiya (mort en 728 du calendrier hégirien) a dit: « La personne qui juge comme mécréants les soixante-douze groupes a certes divergé du Coran, de la Sounna et du consensus des compagnons du Prophète (qu'Allah les agrée tous) et de ceux qui les ont suivis de la meilleure manière ».
(Manhaj Al Sounna Nabawiya vol 5 p 248/249)

Deuxième point : On ne peut pas affirmer qu'une personne précise parmi ces soixante-douze groupes va rentrer dans le feu.

Cheikh Al Islam Ibn Taymiya (mort en 728 du calendrier hégirien) a dit: « Nous ne pouvons pas attester qu'une personne précise parmi ces soixante-douze groupes va rentrer dans le feu car il est possible que la personne se repente, qu'elle ait des bonnes actions qui viennent effacer ses mauvaises actions, qu'Allah lui expie ses mauvaises actions par des malheurs qu'il subit ou autre causes que cela empêchant l'entrée dans le feu ».
(Manhaj Al Sounna Nabawiya vol 5 p 248/249 ; Voir également Majmou' Al Fatawa 3/354)

Troisième point : Ce hadith ne montre pas que la majorité de la communauté musulmane est égarée.

L'imam San'ani (mort en 1182 du calendrier hégirien) a dit : « Les groupes qui ont été jugés comme égarés dans ce hadith n'ont qu'un nombre faible de suiveurs.
Le nombre total des suiveurs de ces groupes est plus faible que le nombre des suiveurs du groupe qui est sauvé du feu et ainsi ce hadith ne montre pas que la plupart de la communauté musulmane est dans la perdition ».
(Hadith Iftiraq Al Oumma p 66/67)

(4) Il y a de nombreuses leçons à tirer de ce hadith, nous nous contenterons de citer trois d'entre-elles.

Premièrement : 

Ce hadith est un miracle du Prophète (que la prière d'Allah et Son salut soient sur lui) car il a informé d'une chose de l'invisible qui s'est ensuite produite comme il l'avait dit.
(Fayd Al Qadir de l'imam Al Mounawi vol 2 p 20, hadith n°1223)

Voir également le hadith suivant : Que nous recommandes-tu ô Messager d'Allah ?

Deuxièmement : 

Ce hadith est une interdiction de la division et de la divergence dans les bases de la religion.

Cheikh Al Islam Ibn Taymiya (mort en 728 du calendrier hégirien) a dit: « La divergence qui est montrée par ce hadith fait partie des choses qu'Allah a interdit dans Sa parole : -Et ne soyez pas comme ceux qui se sont divisés et ont divergé-, dans Sa parole : -Ceux qui ont divisé leur religion et ont été différentes sectes, tu ne fais en rien partie d'eux- ou encore dans Sa parole -Et ceci est mon chemin droit, suivez-le et ne suivez pas les chemins- (*) ».
(Iqtida As Siratal Moustaqim vol 1 p 123/124)

(*) Le premier verset est le verset 105 de la sourate Ali 'Imran n°3.
Le second verset est le verset 159 de la sourate Al An'am n°6.
Le troisième verset est le verset 153 de la sourate Al An'am n°6.
Il s'agit de la traduction rapprochée du sens de ces trois versets.

Troisièmement : 

Ce hadith est un ordre de s'accrocher à la voie sur laquelle était le Prophète (que la prière d'Allah et Son salut soient sur lui) et ses compagnons (qu'Allah les agrée tous) dans l'ensemble des points relatifs à la religion.

Cheikh 'Otheimine a dit : « Le groupe qui sera sauvé du feu désigne les gens qui suivent la voie sur laquelle était le Prophète (que la prière d'Allah et Son salut soient sur lui) et ses compagnons (qu'Allah les agrée tous) dans la croyance, dans les paroles et dans les actes ».
(Fatawa Nour 'Ala Darb vol 1 p 32)

Cheikh Saleh Al Fawzan a dit en désignant ce groupe : « Il s'agit des gens qui suivent ce sur quoi étaient les premiers musulmans parmi les compagnons du Prophète (qu'Allah les agrée), les tabi'ins (*) et les imams reconnus dans la croyance authentique, la voie préservée et la foi véridique et qui s'accrochent à l'Islam que ce soit au niveau de la croyance, de la législation, des bonnes manières et du comportement ».
(Al Ijabat Al Mouhima Fil Machakil Al Moudlahima p 151)

(*) C'est à dire la génération qui est venue après les compagnons du Prophète (qu'Allah les agrée tous).

 

عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال النّبي صلّى الله عليه و سلّم : ليأتينَّ على أمَّتي ما أتى على بني إسرائيل حَذوَ النَّعلِ بالنَّعلِ حتَّى إن كانَ مِنهم من أتى أُمَّهُ علانيَةً لَكانَ في أمَّتي من يصنعُ ذلِكَ
وإنَّ بَني إسرائيل تفرَّقت على ثِنتينِ وسبعينَ ملَّةً وتفترقُ أمَّتي على ثلاثٍ وسبعينَ ملَّةً كلُّهم في النَّارِ إلَّا ملَّةً واحِدةً
قالوا : مَن هيَ يا رسولَ اللَّهِ ؟
قال النّبي صلٌى الله عليه و سلّم : ما أَنا علَيهِ وأَصحابي
(رواه الترمذي في سننه رقم ٢٦٤١ و حسنه وصححه ابن العربي في أحكام القرآن ج ٣ ص ٤٣٢ و العراقي في تخريج الإحياء رقم ٣٢٤٠ وحسنه الشيخ الألباني في تحقيق سنن الترمذي)



********************************

Retrouvez le hadith du jour sur www.hadithdujour.com

 

Partager cet article
Repost0

قوات غامضة

Publié le par Mohammed Grini

الماسونية" حركة سرية عالمية؛ عرفت بغموض النشأة والأهداف وسعة الانتشار والنفوذ، وبينما يرى كثيرون أنها يهودية أو ذات ارتباط وثيق بالصهيونية العالمية وتهدف للسيطرة على العالم بالتدريج والسعي لإعادة بناء ما تعتقد أنه "هيكل سليمان"؛ ينفي زعماؤها ذلك ويؤكدون أنها "جمعية خيرية تسعى لتآخي البشرية ورفاهيته"

النشأة والأهداف
نظرا لطبيعة حركة الماسونية الموغلة في السرية والغموض فإنه لا يوجد اتفاق على شيء من أمورها وبالذات ظروف نشأتها وطبيعة أهدافها ونوعية خططها؛ فهذه الحركة -التي تسمي نفسها "أخوّة البنائين الأحرار"- تقول إن نشأتها الرمزية تزامنت مع ما تدعوه "هيكل سليمان" الذي تعتبره أول عمل عظيم نفذته، ومن "إنشائه" استلهمت اسمها "البناؤون الأحرار" وأخذت تقديس "حرفة البناء".

ويقول المؤرخون الماسونيون إن "أسرار المهنة" وصلت إلى إنجلترا عام 926م على أيدي البنائين والصناع الحرفيين الأوائل الذين عملوا في تشييد الكنائس وغيرها من البنايات الدينية، فشكل هؤلاء الحرفيون نواة الحركة الماسونية الأولى وعلاقتها بالدين.

ويفتخر الماسونيون بمن يُسموْن "فرسان الهيكل" الذين يعتبرونهم من العناصر المؤسسة للماسونية. و"فرسان الهيكل" تشكيل عسكري على أساس ديني شارك مع الصليبيين في محاربة المسلمين لانتزاع المسجد الأقصى منهم، إذ يعتقدون أنه بُني تماما فوق ما يسمى "هيكل سليمان".

وبشأن ارتباط الماسونية بـ"هيكل سليمان" المزعوم؛ قال جون هاميل المتحدث باسم المحفل الماسوني الأكبر بلندن (في لقاء مع قناة الجزيرة عام 1999) إن " هيكل سليمان هو البناء الوحيد الذي وُصف تفصيلاً في التوراة، وعندما كانت الماسونية تنظم نفسها في أواخر القرن السادس عشر وبدايات القرن السابع عشر كانت التوراة مصدراً عظيماً للمحاكاةِ والتميز، ولهذا تناولوا فكرة البناء واستخدموا بناءً موصوفاً في التوراة".

 

ومن الناحية التاريخية المؤسسية يُعتبر "المحفل الكبير" في لندن -الذي أنشئ خلال صيف عام 1717- أقدم المحافل الماسونية الرسمية العالمية وأكثرها سلطة، وقد نشأ من اندماج أربعة محافل ماسونية وأعطى لنفسه صلاحية العمل على توحيد الحركة الماسونية العالمية تحت وصاية "أستاذه الأكبر".

ومن بريطانيا تمددت الماسونية إلى فرنسا في عشرينيات القرن الثامن عشر الميلادي الذي كان قرن الرواج الكبير للأفكار الماسونية، وتوسعت موجتها بعد ذلك في البلدان الأوروبية وأميركا حيث أثر رجالها في قيام الثورتين الفرنسية والأميركية، ثم انتقلت أقطار العالم الأخرى عبر جحافل الحركة الاستعمارية في العقود اللاحقة.

وعلى مستوى طبيعة أهداف الماسونية؛ فقد كثرت بشأنها الأقوال والتقديرات التي يذهب بعضها إلى اعتبار هدفها الأكبر هو أن تكون حركة تتجاوز الحدود والدول والأشخاص، وتتحكم من خلالها قلة من الناس في مقدرات العالم وخيراته، وأن ما تقوم الماسونية من أنشطة خيرية لصالح الفقراء والمحتاجين مجرد غطاء للأهداف الخفية للحركة.

ويرى آخرون أن رموز الحركة التوراتية -مثل نجمة داود التي ترمز عندهم للحياة وما يسمونه "هيكل سليمان"-  تشير إلى صلتها باليهودية، مما يدل على أنها أداة من أدواتها السرية للسيطرة على العالم وتحقيق مصالحها فيه.

 

وينقل أستاذ التاريخ بالجامعة اللبنانية حسان حلاق -في حديث مع الجزيرة عام 1999- عن أحد الماسونيين الكبار يدعى يوسف الحاج (وكان يتمتع بالدرجة الـ33 التي هي قمة سلّم العضوية في الماسونية) قوله: "إن الماسون يؤمنون بالتوراة لأن الماسونية بنت اليهودية، إنهم يؤمنون بإنشاء وطن قومي يهودي في فلسطين".

ويستشهد حلاق أيضا على علاقة الماسونية باليهود بأن الذي تزعم حادثة خلع السلطان العثماني عبد الحميد الثاني عام 1908 هو المحامي اليهودي الماسوني عمانوئيل قرصوه، وهو الذي أسس محفلا ماسونيا من أهم المحافل الماسونية في الدولة العثمانية.

ويضيف أنه أثناء الحرب الأهلية اللبنانية عُثر في أحد المحافل الماسونية على وثيقة تكشف شفرة الاتصال بين الأعضاء وكلمات السر المرتبطة بكل درجة على حدة، ومعظم هذه الكلمات كلمات عبرية.

غير أن الماسونيين يعتبرون تلك الاتهامات مجرد "افتراءات" يُلصقها بهم أعداؤهم مستغلين انطواء الحركة وعدم انفتاحها على الآخرين خلال القرون الماضية.

 

ويقولون إنهم يمجدون "الرب مهندس الكون" ويعتبرونه "البنّاء الأعظم"، وإنهم يشجعون من ينضم إليهم على "تقوية دينه الذي يؤمن به" وأن تكون لدين "قيم أخلاقية"، وأن يلتزم بـ"حرية التفكير" وحب الآخرين وخدمة رفاهيتهم، والعيش معهم بأخوة وتسامح بغض النظر عن انتماءاتهم.

ويؤكدون أنهم يؤمنون بـ"القيم العالمية المشتركة" وضرورة تعليمها للشعوب وصولا إلى إيجاد "العيش المشترك" بينهم، وتعليمهم "القيم الديمقراطية لتكوين مجتمع مدني بغير حدود، ولذلك يسعون لجمع الناس من مختلف الخلفيات وتعزيز العوامل المشتركة بينهم". وفي سبيل ذلك يقولون إنهم يحظرون على أتباعهم الخوض في السياسة والدين لأنهما عاملان يؤديان إلى تفريق الناس.

الهيكلة والتجنيد
من حيث الهيكلة والتجنيد؛ يحتوي النظام الداخلي الماسوني على ثلاث طبقات تتضمن 33 درجة، ويقول دارسوها إن أصحاب الطبقة الثالثة هم "أهل الثقة" الذين تكشف لهم أسرار لم تعرفوها من قبل، ويكون "قَسم الولاء" في حقهم أشد قسوة ونكثه أقسى عقوبة.

ويعتبر المحفل الماسوني الأعظم في قلب لندن أعرق محافل الحركة الماسونية العالمية، ويضم عشرات الغرف والقاعات التي يعقد فيها الماسونيون جلساتهم الخاصة، وينظمون فيه حفلاتهم، وفيه غرف تنظم فيها جلسات قبول الأعضاء الجدد أو ترقية آخرين إلى مراتب أعلى. وأكثر ما يُلاحظ في هذه القاعات هو الحضور القوي للرموز الدينية رغم أن الحركة تصر على أنها لا تناقش الدين أو السياسة.

 

ويحتوي المتحف على سجل حافل بالوثائق والقطع الأثرية والأدوات التي تؤرخ لأكثر من ثلاثة قرونٍ من تاريخ الماسونية، وفيه وثائق عن المحافل الماسونية في مختلف أنحاء العالم حسب الفترات التاريخية التي شيِّدت خلالها، وتحفظ في جناح منه صور ووثائق تتعلق بالشخصيات العالمية التي انضوت داخل الماسونية من أدباء وموسيقيين وملوك وأمراء ورؤساء دول وغيرهم.

وعن علاقة هذا المحفل ببعض المحافل الماسونية الأوروبية؛ يقول المتحدث باسمه جون هاميل (عام 1999): "محفل الشرق في إيطاليا لا نعترف به حاليا لأنهم قبل سنوات قليلة كانوا متورطين في السياسة، أما محفل الشرق في فرنسا فلا نعترف به لأكثر من 120 عاما لأنهم قبل نهاية القرن التاسع عشر سحبوا اعترافهم بالرب في طقوسهم، ولهذا سحبنا اعترافنا بهم ولا نتزاور معهم".

ويعتبر "ترسيم" الأعضاء الجدد -الذين يجلبون بالإراء والابتزاز للانضمام إلى الحركة الماسونية و"الخروج من الظلمات إلى النور"- أحد أهم الطقوس الخاصة التي تعقدها الحركة عدة مراتٍ في السنة، ويتولى ترتيباته رؤساؤها وأحبارها في محافلها المنتشرة عبر العالم.

ولدى انضمام عضو جديد يقول "الرئيس الأعظم" للمحفل -في بداية جلسة ترسيمه في "حجرة التأمل"- ما نصه: "اللهم يا مهندس الكون الأعظم نسألك أن تهب جزيل رحمتك لعبدك هذا الذي يطلب الآن الإشراك معنا في أسرار الأساتذة البنائين الأحرار، وأعنه على الجواب وقت السؤال، وثبته عند الامتحان.. آمين".

 

ويؤدي العضو الجديد قسم الولاء للماسونية متعهدا "تعهدا ناشئا عن شرف نفسه بأن يستمر بعد انضمامه إلى هذه العشيرة في القيام بالعوائد الماسونية القديمة، والحضور إلى الاجتماعات ومشاركة الإخوان". وعليه أن يعرف "أن الماسوني الحر يربأ بنفسه عن الدخول في مناقشة تيارات الدين أو موضوعات السياسة".

ثم يسأله "الرئيس الأعظم" قائلا: "هل أنت راغبٌ باختيارك ومحض إرادتك في التعهد تعهدا وثيقا مبنيا على المبادئ المتقدم ذكرها بأن تحفظ أسرار هذه العشيرة وتصونها؟ فلتقم الآن بتقبيل الكتاب المقدس، أيها المستنير أنت الآن على وشك الاطلاع على أسرار الدرجة الأولى للبنائين الأحرار".

وفي ختام الجلسة يخاطبه "الرئيس الأعظم" محذرا: "إذا حاولت الهرب فإن عقابك سيكون إما بالطعن أو بالشنق. العقوبة البدنية التقليدية التي تقع عليك -كما هو معروف من تاريخ الماسونية- هي قطع رقبتك من جذورها، إذا أفشيت سراً من أسرار البنائين الأحرار".

ورغم الانفتاح الإعلامي الذي صار الماسونيون يبدونه -خاصة في بريطانيا وأميركا- في إطار مراجعة جذرية أجراها زعماء الماسونية قرروا فيها التخلي عن الغموض الذي يحيط بهم والتركيز على أنشطتهم "الخيرية"؛ فإنهم لم يسمحوا لأعضائهم بالحديث عن طريقة المصافحة أو كلمة السر المطلوبة لدخولهم المراكز الماسونية، كما بقيت اجتماعاتهم الخاصة قاصرة عليهم.

 

السرية والنفوذ
ظلت الماسونية حركة سرية مبهمة بالنسبة للغالبية الساحقة من الناس في هذا العالم، ولذلك يرى مطلعون أنها حركة تهدف للسيطرة على العالم من خلال ربط صلات قوية بأقطاب المجتمعات المحلية وأصحاب النفوذ فيها، وزرع أتباعها الموالين لها في مختلف المحافل الفكرية والعلمية والثقافية، وفي المراكز السياسية والاقتصادية وحتى القضائية والعسكرية الحساسة في دول العالم.

ويقولون إن المحافل الماسونية تتخفى دائما وراء أسماء منظمات وجمعيات وهمية لمزاولة أنشطتها الفكرية والسياسية والتغلغل في مفاصل السلطة، عبر زعماءٌ وقادة ومسؤولين كبار ساعدتهم الحركة في الوصول إلى المناصب الرفيعة والبقاء فيها مقابل خدمة أهدافها والالتزام بعهودها، حيث يؤدون جميعا قسم الولاء لخدمة تلك الأهداف ولا يجرؤون على التراجع عن قسمهم تحت طائلة الموت بأبشع الأساليب.

ويؤكد هؤلاء المطلعون أن "الأخ الماسوني" يقسم عند دخوله الحركة على مساعدته "إخوانه" في أي مكان وفي أي ظرف، وذلك على حساب أشخاص قد يكونون أكثر كفاءة. ويستشهدون على ذلك بقول الرئيس الأميركي الأسبق هاري ترومان: "أيادٍ لا حصر لها تتعانق كل يوم، وآباء لا حصر لهم يودعون أبناءهم ويقولون: يا بني حين يحل بك الظلام والوحدة أبحث عن ماسوني وقل له: إنك ابن لماسوني، وستجد فيه صديقا".

وقد دفع ذلك المحللين إلى اعتبار الماسونية امتدادا لما اصطلح على تعريفه بـ"الحكومة العالمية الخفية"، إذ أصبحت هي مؤسسات الحكم الحقيقية في البلاد التي توجد فيها، خاصة إذا كان بعض أعضائها من الأسر المالكة أو الأنظمة الحاكمة عبر أنحاء العالم، ويصفونها بأنها "منظمة ضد الديمقراطية" لكونها تشكل "دولة داخل الدولة".

 

ففي بريطانيا -التي تستضيف أقدم المحافل الماسونية ويقدر عدد الماسونيين فيها بأكثر من 300 ألف عضو- كان للأسرة المالكة تاريخ طويل مع الماسونية كما توضح ذلك شجرة العائلة، وقد شغل منصب "الأستاذ الأعظم" في محفلها ابن عم الملكة الأمير إدوارد جورج (دوق كِنت وستراثرن). وتقول الماسونية إن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرشل كان من أعضائها.

وعام 1996 دعت الحكومة البريطانية أعضاء الشرطة والقضاء والمجالس المحلية إلى التطوع بالإعلان عما إذا كانت لهم علاقة بالماسونية، لكن لم يفصح عن عضويته فيها سوى حوالي 5% نظرا لكون الدعوة غير ملزمة. وهو ما جعل الحكومة تهدد بأنها قد تتحول إلى قانون يُلزم هؤلاء بالكشف عن انتمائهم إلى هذه الحركة.

وفي فرنسا يتمتع الماسونيون -الذين ينتمي معظمهم إلى "محفل الشرق الكبير" وهو أكبر وأقدم منظمة ماسونية في البلاد إذ تأسس قبل حواي 250 عاما- بنفوذ واسع في الدولة والمجتمع، حيث ينتمي إليهم سياسيون كبار وقضاة سامون وقيادات فكرية واقتصادية وإعلامية لامعة.

وفي ألمانيا بلغت الماسونية حدا من النفوذ جعل حركة "مواطنو الرايخ" تعتبر أن الدولة القائمة شركة مساهمة محدودة تديرها الماسونية واللوبيات والمجموعات العالمية، وأن المواطنين الألمان هم مجرد موظفين في هذه الشركة، وأن ألمانيا دولة محتلة.

 

وفي أميركا يوجد أكبر عدد من الماسونيين في العالم (أكثر من ثلاثة ملايين) موزعين على مختلف الولايات الأميركة، وتعتبر الماسونية الأميركية أكثر انبساطا وأقوى تغلغلا في المجتمع مقارنة بنظيرتها الأوروبية. ويعد المؤتمر السنوي الذي يدعو له المحفل الأكبر في مدينة نيويورك ملتقى دائما للماسونيين الأميركيين و"إخوانهم" من كل مكان في العالم.

وللماسونيين حضور نوعي قديم في أميركا، فقد كان ثمانية على الأقل ممن وقعوا على إعلان استقلالها عن بريطانيا ماسونيين، وهناك 13 ماسونياً ضمن من وقعوا على الدستور الأميركي، و16 رئيساً للولايات المتحدة كانوا أيضاً ماسونيين، من بينهم جورج واشنطن (أول رئيس للبلاد) وجيمس بوكانان وأندرو جونسون ورفرانكلين روزفلت وهاري ترومان.

أما حضور الماسونية في البلاد العربية والإسلامية فما زالت تلفه سرية كبيرة، ومع ذلك فقد أدى انفتاحها الإعلامي المتزايد إلى ظهور جوانب منه، كما حصل في مؤتمر المحفل الأكبر للماسونية الذي انعقد في العاصمة اليونانية أثينا خلال يونيو/حزيران 2008 تحت عنوان "عبر بناء أوروبا نبني العالم". 
 
بَيْد أن الماسونيين يعتبرون الحديث عن نفوذهم العالمي مجرد تضخيمٍ لوضعٍ لا وجود له أصلا، مشيرين إلى أن الحركة تحظر الخوض في أمور السياسة والدين لأن "مبدأها هو احترام أتباعها للقانون في بلدانهم وفي أي بلد يقيمون فيه"، ويؤكدون أن "أعداء الحركة" يستغلون انحراف عدد قليل من أعضائها لمهاجمتها والإساءة إلى سمعتها.

المرجع :

الجزيرة.نت

الفيلم بعنوان "قوات غامضة"(Forces occultes) اخرج في سنة 1943 يروي مكائد الماسونيين 
للعلم، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية تمت المتابعة القضائية لمخرجيه و حكما عليهما بالاعدام و استطاع واحد منهما الفرار إلى إسبانيا و هو جان ماري ريفيار(Jean-Marie Rivière).  
 

Partager cet article
Repost0

الشيخ عبد الحميد إبن باديس و آثاره

Publié le par Mohammed Grini

من هم الوهابيون ؟

Partager cet article
Repost0

النشيد الوطني الجزائري

Publié le par Mohammed Grini

 

قسما بالنازلات الماحقات
و الدماء الزاكيات الطاهرات
و البنود اللامعات الخافقات
في الجبال الشامخات الشاهقات
نحن ثرنا فحياة أو ممات
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
2
نحن جند في سبيل الحق ثرنا
و إلى استقلالنا بالحرب قمنا
لم يكن يصغى لنا لما نطقنا
فاتخذنا رنة البارود وزنا
و عزفنا نغمة الرشاش لحنا
وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
3
يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
و طويناه كما يطوى الكتاب
يا فرنسا ان ذا يوم الحساب
فاستعدي و خذي منا الجواب
ان في ثورتنا فصل الخطاب
و عقدنا العزم ان تحيى الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
4
نحن من أبطالنا ندفع جندا
و على أشلائنا نصنع مجدا
و على أرواحنا نصعد خلدا
و على هاماتنا نرفع بندا
جبهة التحرير أعطيناك عهدا
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
5
صرخة الأوطان من ساح الفدا
فاسمعوها و استجيبوا للندا
و اكتبوها بدماء الشهدا
و اقرأوها لبني الجيل غدا
قد مددنا لك يا مجد يدا
و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر
فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
Partager cet article
Repost0

Article publié depuis Overblog

Publié le par Mohammed Grini

الماسونية

Partager cet article
Repost0

الشيخ إبن باديس و الهوية الجزائرية

Publié le par Mohammed Grini

شعب الجزائر مسلم   


شَعْـبُ الجـزائرِ مُـسْـلِـمٌ وَإلىَ الـعُـروبةِ يَـنتَـسِـبْ


مَنْ قَــالَ حَـادَ عَنْ أصْلِـهِ أَوْ قَــالَ مَـاتَ فَقَدْ كَـذبْ


أَوْ رَامَ إدمَــاجًــا لَــهُ رَامَ الـمُحَـال من الطَّـلَـبْ


يَانَشءُ أَنْـتَ رَجَــاؤُنَــا وَبِـكَ الصَّبـاحُ قَـدِ اقْـتَربْ


خُـذْ لِلحَـيـاةِ سِلاَحَـهـا وَخُـضِ الخْـطُـوبَ وَلاَ تَهبْ


وَاْرفعْ مَـنـارَ الْـعَـدْلِ وَالإ حْـسـانِ وَاصْـدُمْ مَـن غَصَبْ
 

وَاقلَعْ جُـذورَ الخَـــائـنينَ فَـمـنْـهُـم كُلُّ الْـعَـطَـبْ
 

وَأَذِقْ نفُوسَ الظَّــالـمِـينَ سُـمًّـا يُـمْـزَج بالـرَّهَـبْ
 

وَاهْـزُزْ نـفـوسَ الجَـامِدينَ فَرُبَّـمَـا حَـيّ الْـخَـشَـبْ
 

مَنْ كَــان يَبْغـي وَدَّنَــا فَعَلَى الْكَــرَامَــةِ وَالـرّحبْ
 

أوْ كَـــانَ يَبْغـي ذُلَّـنـَا فَلَهُ الـمـَهَـانَـةُ والـحَـرَبْ
 

هَـذَا نِـظـامُ حَـيَـاتِـنَـا بالـنُّـورِ خُــطَّ وَبِاللَّـهَـبْ
 

حتَّى يَعودَ لـقَــومــنَـا من مَجِــدِهم مَــا قَدْ ذَهَبْ
 

هَــذا لكُمْ عَـهْــدِي بِـهِ حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ
 

فَــإذَا هَلَكْتُ فَصَيْـحـتـي تَحيـَا الجَـزائـرُ وَ الْـعـرَبْ

بقلم الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله

 

منقول

 

 

 

كانوا يحتفلون بيوم العلم – ذكرى وفاة ابنباديس !!!- ويشيعون الجهل في طول البلاد وعرضها حتى أصبحت الجزائر تصنّف في ذيل ترتيب الجامعات خاصة ومستوى التعليم عامة ، وهم يريدون اليوم إهالة التراب وبالضربة القاضية على ابن باديس وجهاده وتراثه باختراع هوية جديدة للجزائر تُزعزع الثوابت في مرحلة أولى للوصول إلى إلغائها كما ترغب الأقلية الإيديولوجية منذ زمن بعيد

انتقيتُ من تراث عبد الحميد بن باديس نُقولاً تلخّص جهاده الذي بذل في سبيله حياته كلها إلى آخر يوم منها ، من أجل الثلاثية الخالدة : الاسلام ، العربية ، الجزائر ، وقد تركَنا – رحمه الله – على المحجّة البيضاء  فالتفّ حولها الشعب ، حتى إذا مرّ ردح من الزمن اكتشفت لنا النخبة العلمانية المتنفّذة هوية جديدة تهدف في أبعادها إلى إلغاء ثوابت الأمة ، فهل من مقارنة بين تراث ابن باديس وجديد التغريبيين والبربريست (دعاة الأمازيغية) ؟

قال الإمام للطالب عمار مطاطلة :  ” قومي هم العرب أولا والمسلمون ثانيا ، فهم شغل خاطري وهم مجال سرائري ، ولا يمكن بحال من الأحوال أن نصبح فرنسيين حتى لو أردنا ذلك ، ونحن لا نريد ذلك ، لأننا شعب وأمة لها دينها ولغتها ومقوماتها وتاريخها الخاص المتميز ، والجزائر وطننا وأرضنا وما فرنسا إلا احتلال واستعمار ابتلينا به .”

بمناسبة المولد النبوي وبكلية الشعب بقسنطينة وقد غصّت  بالحضور يرتجل الإمام قصيدة عصماء يوم 2 ماي 1937 مطلعها :

حييت يا جمع الأدب      ورقيت سامية الرتب

وفيها البيت الذي شاع وذاع وطبقت شهرتُه الآفاق ، وما زال غُصة في حلوق الاندماجيين القدامى والحاليين :

شعب الجزائر مسلم        وإلى العروبة ينتسب

والذي سيصبح شعار الأمة من جهة وعقدة الأقلية التغريبية من جهة أخرى إلى الآن ، وبسببه – لأنه يلخص فلسفة ابن باديس – يكنّون بغضا دفينا للشيخ رحمه الله لم يتمكنوا من كتمانه حتى أفصحوا عنه أكثر من مرة واتهموه بأنه ” الأصولي الأول “.

وبقي الشعب وفيا للشعار الباديسي ، وعندما اندلعت حرب التحرير ضمّنه الشعراء نظمَهم ، فقال أحدهم في نشيد كتبه أثناء الثورة :

” نحن أبناء العروبة كما قال ابن باديس “.

وسيرا ضدّ تيار الشعب يرفضون اليوم الانتماء العربي الاسلامي ويخترعون لغطا سخيفا يسمونه لغة وهوية وطنية.

ولا بدّ من التذكير بأن تلك القصيدة الباديسية أصبحت نشيد المدارس والمعاهد التابعة لجمعية العلماء ، يفتتح التلاميذ يومهم الدراسي بالشعار الخالد : الاسلام ديننا والعربية لغتنا والجزائر وطننا ثم ينشدون ” شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب “.

وفي 23 سبتمبر 1937 يرتجل الامام قصيدة بمناسبة انعقاد المؤتمر الثاني للجمعية بقاعة الماجستيك بالعاصمة  مطلعها :

أشعب الجزائر روح الفدا    لما فيك من عزة عربية

بنيت على الدين أركانها     فكانت سلاما على البشرية

وها هم اليوم يهيلون التراب على كلّ هذا باسم هوية جديدة مصطنعة لم ينتبه إليها قادة الأمة منذ الفتح الاسلامي ، ومنهم ابن باديس رغم أنه صنهاجي من سكان الجزائر الأصليين.

وفي أحد الأيام يأتي ضابط شرطة فرنسي يُبلغ الإمام فحوى قانون أصدرته الحكومة يقضي بمنع تعليم اللغة العربية واستعمالها في المدارس واعتبارها لغة أجنبية ، فيقول له الشيخ : ” إنكم لا تقدرون أبدا على تطبيق هذا القانون الجائر لسبب بسيط هو أن هذا الشعب له لغته وهي العربية ن ودينه وهو الاسلام ووطنه وهو الجزائر (…) إنكم لا تعرفون شيئا عن هذا الشعب وتريدون كل مرة وبجرة قلم أن تستبدلوا بحضارته حضارة أخرى ومقوماته بمقومات أخرى وتاريخه بتاريخ آخر ، وهذا أمر مستحيل لو أنكم فكرتم قليلا “.

سبحان الله ، كأن ابن باديس يتكلم في أيامنا هذه  !بالفعل لم يقدر الاحتلال الفرنسي على فعل ذلك فهل يقدر غيره ؟

وهناك مسألة مهمة طالما عمل التغريبيون على طمس معالمها هي تواجد جمعية العلماء بمنطقة القبائل منذ أيامها الأولى ، ففي عام 1938 زار الامام ابن باديس مدينة “تيزي وزو” رفقة الفضيل الورتلاني وباعزيز بن عمر وآخرين ، ونزل ضيفا على شعبة الجمعية بالمدينة وألقى درسا بالمسجد ، وبين يديه ألقى الشيخ بن عمر كلمة جاء فيها : ” إن هذه المنطقة منطقة مسلمة محافظة على الدين واللغة ( أي العربية ) عبر التاريخ ، بل إنها عملت على المحافظة على الدين واللغة والقيم الأخلاقية ونشرها عبر الزوايا ومدارس القرآن بإيمان وعزيمة إلى أن جاء الاستعمار ووحشيته فأصبحت المنطقة تعاني من مشكل كبير وحاد ، هو عمل شيطاني لا يقوم به إلا الاستعمار البغيض الذي يدّعي كذبا وافتراء المحافظة على هوية الشعوب ومقوماتها في الوقت الذي يعمل فيه بلا هوادة من أجل تنصيرها وتمسيحها وإبعادها عن دينها. ”

لنا أن نسأل قبل الاستطراد : هل كان الشيخ بن عمر يصف حال الجزائر في 1939 أم في 2016 ؟ وما الفرق بين التاريخين سوى خروج الاستعمار العسكري؟

ويعقّب الامام على زميله وعلى كلام بعض الحاضرين الذين اشتكوا من العمل التنصيري الذي تقوم به فرنسا في المنطقة فيقول : ” نعرف جيدا أن الحملة على بلادنا كانت بدافع ديني في أذهان المستعمرين ، فقد وعد العقيد كلرمون تونير الملك شارل العاشر أن الحملة على الجزائر ستحقق انتصار الكنيسة الكاثوليكية على الاسلام واستعادة المسيحية إلى الجزائر كما كانت قبل الاسلام ” .

بعد مغادرة بلاد القبائل كلّف الامام أحد طلبته النجباء بإعداد بحث وافٍ عن النشاط التنصيري في الجزائر منذ احتلالها ففعل ذلك وألقى عرضا بالجامع الأخضر بقسنطينة ، وفي ختامه علّق الإمام بما يلي : ” الاحتلال الفرنسي لبلادنا لم يكن لغاية اقتصادية أو عسكرية أو سياسية فحسب بل إن أهمّ غاياته غاية ثقافية حضارية ، فيترتب عنها أن نكون دائما يقظين واعين وعيا كاملا بالتهديد الذي يترصّدنا في ثقافتنا وحضارتنا ” .

فأين ما أوصى به من يقظة و وعي وفينا من يبتهج بهوية جديدة للجزائر على أنقاض الإسلام والعربية ؟

وبعد وفاة الإمام المصلح بأربعين يوما قال الشيخ العربي التبسي في اجتماع بإخوانه بقسنطينة : ” الأهم أن نتعاهد جميعا على الوفاء لمبادئ ابن باديس في التمسك بالدين واللغة العربية والتضحية من أجل الجزائر “.

وقد وفوا ولقوا الله جميعا على ما عاهدوا عليه لكن خلف من بعدهم بعض الخُلوف ما وفوا لأنهم ببساطة لا يؤمنون بتلك المبادئ والثوابت بل بعكسها من تغريب وتنصير وعُجمة لغوية وخدمة للمشروع التغريبي الفرنكوفوني ، يسندهم بعض السذج الذين لم يبصروا نُذر الحملة على الثوابت ومعاول هدمها فأحسنوا الظن بها وساعدوها ، لكنها ضائقة وتنجلي بالتفاف الشعب حول هويته و وفائه لإرث ابن باديس

المرجع

 https://islamonline-net.cdn.ampproject.org/v/s/islamonline.net/15326?amp_js_v=a3&amp_gsa=1&amp&usqp=mq331AQFKAGwASA%3D#aoh=15908690759157&referrer=https%3A%2F%2Fwww.google.com&amp_tf=Source%C2%A0%3A%20%251%24s&ampshare=https%3A%2F%2Fislamonline.net%2F15326

رد مزلزل من الرئيس هواري بومدين إلى دعاة اللائكية

أصل الراية الأمازيغية

Partager cet article
Repost0

Quelles "sciences" grecques ou romaines l'Occident a-t-il héritées ?

Publié le par Mohammed Grini

Tirer des lois générales d’une observation des phénomènes naturels est inconcevable si la conception intellectuelle du monde est figée dans la mythologie et la superstition .

1. Pensée, culture et société grecques strictement mythologiques, superstitieuses, magiques et légendaires à l’instar de toutes les autres sociétés antiques.
 

2. Aucune preuve, aucun vestige, ni aucun débris historique ou archéologique n’a pu être exhumé ou découvert concernant un quelconque document écrit, iconographique [peinture, sculpture, gravure, etc.] ou oral démontrant l’existence d’une quelconque science ou savant grecs.

3. Aucun souvenir, aucun signe, aucun témoignage, aucune trace, manifestation écrite, artistique ou orale n’est parvenue à aucune autre société antique pourtant voisine de la Grèce comme Rome, l’Egypte, la Perse, Carthage ou la Phénicie relatif à une quelconque science ou savant grec alors que diverses relations existaient : échanges diplomatiques, culturels, économiques ou même militaires [soi-disant Alexandre le Grand qui a supposé, selon les « spécialistes » de l’histoire avoir conquis une grande partie du monde méditerranéen et oriental -Inde, par exemple-]. De plus, l’héritière directe de la pensée et de la culture grecque qu’est Rome n’a jamais signalé une quelconque culture scientifique ou savante grecque alors qu’elle a conquis une grande partie du monde.

4. Bizarrement et soudainement, à partir du IXe siècle, se découvrent, se révèlent et se développent comme par miracle des écrits scientifiques et des savants grecs sous la plume des traducteurs et copistes latins alors même qu’une politique systématique de traduction et de copie en version latine et grecque d’ouvrages scientifiques et littéraires de savants musulmans apparaît dans les scriptoriums de toutes les abbayes, les monastères, et prieurés de la chrétienté. Puis cette politique de traduction et de copie devint une institution à la Renaissance.

5. A partir de cette date [IXe siècle], un travail de falsification et de fabrication d’une culture scientifique et savante établissent une continuité culturelle et savante entre l’Antiquité gréco-romaine et le Moyen-Age chrétien. Tout cela n’est-il rien d’autre qu’un incommensurable plagiat que les copistes-traducteurs attribuèrent aux savants grecs fraîchement inventés ? Quoi de plus simple que de corrompre en inventant et en rajoutant aux documents originaux des savants musulmans des termes et des noms grecs. Il suffit d’étudier par une critique textuelle les documents originaux des savants musulmans pour s’apercevoir qu’il n’existe aucune allusion aux prétendus sciences et savants grecs. Tout simplement parce ces derniers n’ont jamais existé !

Source :

https://nas-boutammina.fr/2018/05/16/mythe-des-sciences-et-des-savants-grecs/

Le Soleil d'Allah brille sur l'Occident 

"Alors que l'Europe se débattait dans un Moyen Âge de conflits et de blocages, le monde arabe était le théâtre d'une admirable civilisation fondée sur les échanges économiques, intellectuels et spirituels. Dans toutes les disciplines mathématiques, astronomie, médecine, architecture, musique et poésie, les Arabes multiplièrent les plus prodigieuses réalisations.
Venant d'Italie, de Sicile, d'Espagne et autres territoires soumis à la domination ou à l'influence arabe, passant par l'entremise de grands princes, comme Frédéric II de Hohenstaufen ou par le canal de nombreux voyageurs (négociants, pèlerins, croisés, étudiants), les réalisations de cette prestigieuse civilisation ont peu à peu gagné l'Europe où elles jouèrent un rôle déterminant dans l'éclosion de la civilisation occidentale.
Sigrid Hunke brosse un tableau saisissant de cette rencontre entre l'Orient et l'Occident. L'influence décisive de la civilisation arabe sur celle de l'Europe influence trop souvent passée sous silence, sinon ouvertement contestée est enfin mise en pleine lumière."

Présentation de l'éditeur, 1997.Albin Michel

Inventeurs algériens

Partager cet article
Repost0

<< < > >>